منتديات صرقعيشن
انت القمر واحنا النجوم
يسعدنا زائرنا العزيز تسجيلك
في المنتدى ....


منتدى لجميع الاعمار نتمنى لكِ الاستفااده :)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم قتل النمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ωнατ єvєя
عضو التميز والابداع
عضو التميز والابداع
avatar

انثى
عدد المشاركات : 388
النقاط : 867
التقيم : 2
تاريخ التسجيل : 11/12/2010

مُساهمةموضوع: حكم قتل النمل   الإثنين ديسمبر 13, 2010 8:55 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال:

النملة ذلك المخلوق الضعيف حصلت على حصانة إلاهية بتحريم قتلها !
فهل جميع أنواع النمل لا يجوز قتلها ؟؟ أم هو نوع واحد ؟؟
وكيف أميز هذا النوع ؟؟ وذلك حتى لا آثم .

الجواب جاء النهي عن قتل النمل
فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أخبر أن نملـة قرصت نبيا من الأنبياء ، فأمَرَ بقرية النمل فأُحرقت ، فأوحى الله إليه أفي أن قرصتك نملةٌ أهلكت أمة من الأمم تسبح . متفق عليه
وعند الإمام أحمد من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل أربع من الدواب : النملة والنحل والهدهد والصرد .
والقاعدة المتقررة شرعاً أن المؤذي طبعاً يُـقتل شرعـاً .
والنمل إذا كان في البيوت وآذى الناس وتسبب في أذاهم فإنه يُنذر ثلاثة أيام ، وغالباً يخرج بعد ذلك .
وقد جرّبتُ هذا وجرّبه غيري .
أما إذا لم يخرج وكان مؤذياً فإنه يُقتل للقاعدة السابقة .
والله أعلم .

ثم ردت إحدى الأخوات أنا كان عندي خلفية عن تحريم قتل النمل
بس أنا أسأل أي نوع لا يجوز قتله ، فالنمل عدة أنواع ؟
صغير ويسمى الذر ، ومنه الأسود ذو الأرجل الطويلة ... وهناك أنواع كثيرة ولكن أخاف أن يظهر جهلي 0
لذلك أرجو لتوضيح .

وسألت أخت أخرى :وسؤال آخر لو سمحت
كيف لي أن أنذره 3 أيام ؟!
أرجوك أوضح لي هذه النقطة

فأجبت :أما النمل فما كان مؤذياً فإنه يُقتل للقاعدة السابقة : المؤذي طبعاً يُقتل شرعاً .
فأي نوع من النمل " داهم البيوت أو الأطعمة " وأصبح مؤذياً فإنه يُقتل صغيراً كان أو كبيراً .
أما إذا لم يكن مؤذياً أو كان خارج البيوت ، فإنه لا يُـقتل .
وبالنسبة لإنذاره والاستعاذة منه يرى بعض العلماء أن يُقرأ عليه : " يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم "
ويُنذر كأن يُقال له عند مساكنه أو تجمعاته يقال له مثلا : أخرج أيها النمل ، وإلا قتلناك أو آذيناك . ونحو هذا .
وقد جُـرّب هذا فنفع .
فإذا لم يخرج بعد ثلاثة أيام وكان مؤذياً فإنه يُقتل .
وأخذ العلماء هذا من إنذار حيات البيوت ، وخصّها بعض العلماء بحيات بيوت المدينة النبوية .
فقد روى الإمام مسلم في صحيحه من طريق أبي السائب مولى هشام بن زهرة أنه دخل على أبي سعيد الخدري في بيته قال : فوجدته يصلي ، فجلست أنتظره حتى يقضي صلاته ، فسمعـت تحريكا في عراجين في ناحية البيت فالتفت فإذا حيّة ، فوثبتُ لأقتلها فأشار إلـيّ أن اجلس ، فجلست ، فلمـا انصرف أشـار إلى بيت في الـدار ، فقال : أترى هذا البيت ؟ فقلت : نعم ، قال : كان فيه فتى منّا حديث عهد بعرس قال : فخرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الخندق فكان ذلك الفتى يستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنصاف النهار فيرجع إلى أهله ، فاستأذنه يوما ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : خذ عليك سلاحـك فإني أخشى عليك قريظـة . فأخذ الرجل سلاحه ثم رجع فإذا امرأته بين البابين قائمـة ، فأهوى إليها الرمح ليطعنهـا به وأصابته غيرة ، فقالت لـه : اكفف عليك رُمحـك ، وادخل البيت حتى تنظـر ما الذي أخرجني ، فدخل فإذا بِحَيّةٍ عظيمة منطوية على الفراش فأهوى إليها بالرمح فانتظمها به ثم خرج فركـزه فـي الدار فاضطربت عليه ، فما يُدرى أيهما كان أسرع موتاً الحيّة أم الفتى ؟ قال : فجئنا إلى رسـول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكرنا ذلك له ، وقلنا : ادع الله يحييه لنا ، فقال : استغفروا لصاحبكم . ثم قال : إن بالمدينة جِنـّـاً قد أسلموا ، فإذا رأيتم منهم شيئا فآذنوه ثلاثة أيام ، فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه فإنما هو شيطان .
والله أعلم .

اجاب عليها فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم

فتوى رئيس لجنة الفتوى الازهر سابقا عطية صقر
وأما النمل فقد جاء في "حياة الحيوان الكبرى" أن هناك حديثًا رواه البخاري ومسلم جاء فيه أن نبيًا من الأنبياء نزل تحت شجرة فلدغته نملة فأمر بجهازه فأخرج من تحتها وأمر بها فأحرقت بالنار، فأوحى الله إليه: فهلا نملة واحدة. قال الترمذي الحكيم في نوادر الأصول: لم يعاتبه الله على تحريقها وإنما عاتبه على كونه أخذ البريء بغير البريء، وقال القرطبي: إن هذا النبي هو موسى، وليس في الحديث ما يدل على كراهة ولا حظر في قتل النمل، فإن من آذاك حل لك دفعه عن نفسك، ولا أحد من خلق الله أعظم حرمة من المؤمن، وقد أبيح لك دفعه عنك بضرب أو قتل، على ما له من المقدار فكيف بالهوام والدواب التي قد سخرت للمؤمن، وسلط عليها وسلطت عليه، فإذا آذته أبيح له قتلها. وقيل: إن شرع هذا النبي كانت العقوبة للحيوان بالتحريق جائزة، وهو بخلاف شرعنا، فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن تعذيب الحيوان بالنار، وقال: "ولا يعذب بالنار إلا الله تعالى"، فلا يجوز إحراق الحيوان بالنار إلا إذا أحرق إنسانًا فمات بالإحراق، فلوارثه الاقتصاص بالإحراق للجاني.
ثم قال: وأما قتل النمل فمذهبنا لا يجوز، لحديث ابن عباس أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن قتل أربع من الدواب: النملة والنحلة والهدهد والصرد. رواه أبو داود بإسناد صحيح على شرط الشيخين، والمراد النمل الكبير السليماني كما قاله الخطابي والبغوي في شرح السنة. وأما النمل الصغير المسمى بالذر فقتله جائز، وكره مالك قتل النمل إلا أن يضر ولا يقدر على دفعه إلا بالقتل، وأطلق ابن زيد جواز قتل النمل إذا آذت. "يراجع القرطبي في سورة النمل".
هذا وفي حالة الجواز لقتل ما يستحق القتل يراعى الإحسان الذي نبه عليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- في قوله: "إن الله تعالى كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليُحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته" رواه مسلم وأبو داود والترمذي وغيرهم. .

قالت نملة..
عكف علماء الحشرات مدة من الزمن يجرون بحوثاً و دراسات حول النملة، حيث وضعوها في مختبرات خاصة مع أجهزةٍ للمراقبة و التصوير، و أجهزة أخرى "فوق سمعية" لتسجيل لعل النمل يصدر أصواتاً فتسجل ، أو حركات فترصد ، و في النهاية خرجوا بنتائج ، هذه خلاصتها :
أولا : قالوا : لقد تبين لدينا من الملاحظة التامة أن النمل أمة كأمة البشر لها قانونها الاقتصادي ، و السياسي، و الاجتماعي بل و العسكري أيضا .
فالنمل له نظام اقتصادي خاص في التوفير ، و رصد الاحتياطي لوقت الحاجة و حفظ المخزون بطريقة معينة حتى لا بفسد .
و في النظام السياسي من ملوك و رؤساء و قادة ، و في النظام الاجتماعي من أسرٍ و جماعات . و في النظام العسكري من جيوش و حمايات . بل ثبت أن النمل يقوم بحملات عسكرية على القرى المجاورة من النمل و يأسر منهم الأسرى و يضعهم في السجون!!.
و من هنا يتبين لنا أن النمل أمة كأمة البشر في الدقة و النظام .
قلنا لهم: هذا اكتشاف رائع ، لكن الأروع أن القرآن قد أخبر بذلك قبل ألفٍ و أربعمئة عام ٍ!!.

قالوا: أين ذلك ؟ و كيف أخبر ؟!.
قلنا: عندنا في القرآن سورة تسمى سورة الأنعام ، نفتح السورة في الآية"38" يقول الله تعالى: " وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ " و النمل دابة ، هي أمة كأمم البشر " أمثالكم " و الكاف لخطاب البشر و الميم للمثلية و الجمع . أي أمثالكم يا معشر البشر ، أمثالكم في الدقة و النظام و غير ذلك . فسبحان من أنزل هذا الكتاب على النبي الأمي محمد صلى الله عليه و سلم .

ثانيا : قالوا : لقد تبين لدينا من الملاحظة التامة و والتسجيل الدقيق أمر عجيب .
قلنا: ما هو ؟

قالوا: كانت البشرية جميعا حتى القرن "التاسع عشر" الميلادي يظنون أن النمل حشرة لا تنطق ، و أنها تتعامل مع أخواتها من النمل بالإشارة أو الإيحاء أو غير ذلك ، لكن بفضل أجهزة التسجيل فوق السمعية"التي تسجل الأصوات التي لا تسمعها الأذن" تبين لنا أن النمل ينطق و يتكلم ، و يناقش و يجادل بل و يعقد المؤتمرات لدراسة مشاكله الخاصة !!.
قلنا لهم: هذا اكتشاف مذهل ، لكن الأعجب أن القرآن قد أخبر بذلك أيضاً .
قالوا: كيف ذلك ؟ و لم يكتشف هذا أحد قبلنا ، بل و لم يكن بوسعه أن يكتشفه لأن الأجهزة فوق السمعية لم تكن قد عرفت بعد .
قلنا: بل هو موجود في القرآن .
قالوا: أين هو ؟
قلنا: عندنا في كتاب ربنا سورة تسمى سورة النمل ، نفتح هذه السور و نقرأ الآيتين "17،18" " َحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ، حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ "فها هو القرآن يخبر أن النمل ينطق و يتكلم

"قالت نملة.."
فهل كانت عند محمد صلى الله عليه و سلم أجهزة فوق سمعية ليعرف بها أن النمل يتكلم ؟
أما كان يخشى محمد صلى الله عليه و سلم و هو يتلو على البشرية هذه الآية أن يكذبوه و يتحدوه و يقولون : كيف تخبر أن النمل يتكلم .
أنتم- يا معشر المكذبين برسالة محمد صلى الله عليه و سلم - تزعمون أن محمداً يقرأ و يكتب حتى يطلع على هذه الحضارات ؟!
لا بل كان أمياً و لا يقرأ و يكتب .
و حتى لو سلمنا جدلا بأن كان يقرأ و يكتب ، فهل كانت الثقافات المزعومة وصلت إلى هذا التقدم ؟.
الجواب: بشهادة التاريخ-: لا..لا..لا
إذن من أين جاء محمد بالقرآن؟
الجواب : الذي لا محيص عنه هو : أن هذا القرآن أنزل إليه من عند الله الذي يعلم كل شيءٍ..فهل بقي لمنكر حجة ؟!!.
و إننا نقول لعلماء الحشرات : إن القرآن لم يخبر عما اكتشفوه فقط بل زاد على اكتشافهم هذا شيئاً آخر لم تصلوا إليه بعد !!
قالوا: ما هو ؟
قلنا لهم: ما الذي أدراكم أن النمل يتكلم؟
قالوا: سجلت أصواته الأجهزة السمعية ، و صورته أجهزة الكمبيوتر "شفرات واضحة"
قلنا لهم: ترجموا لنا هذه الشفرات إلى لغةٍ يفهمها البشر، أي لغة العالم تختارونها.
قالوا: لا نستطيع ، لا زالت هذه الشفرات غامضة حتى الآن لم يستطع العلم الحديث أن يفك رموزها أو يكشف عن معانيها .
قلنا لهم : لكن القرآن قد ترجم لغة النمل إلى لغة يفهمها بنو البشر .
قالوا: أين ذلك؟
قلنا: في سور النمل الآية 18"حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ "
السؤال : بأي لغة نطقت النملة ؟
بالعربية أم بالإنجليزية أم بالألمانية ، أم بالأسبانية..
الجواب : بلغة النمل "بشفرات النمل"
السؤال: فهل وضع قولها بين قوسين "...." و سجلت شفرات غامضة كما فعلها الكمبيوتر ؟؟
الجواب : لا، بل ترجمت إلى لغة يفهمها البشر و اسمع إلى الترجمة الحرفية :

"قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ "

فمن أخبر محمداً بهذا؟
إنه الله الذي لا إله إلا هو وسع كل شيءٍ علما ً.

" 3 "

دراسة أثبتت أن للنمل نظام سياسي ديمقراطي !!
وهو مايثبت أن جماعة النمل تفوقت على الجامعة العربية بتطبيق الديمقراطية السياسية دون عقبات ..
لنقرأ ثم نحكم .
ننقل هذا الملخص المهم الذي أعدة " طارق يحيى قابيل " .
في أحدث بحث علمي تطرَّق لعالم النمل العجيب الذي لا تنتهي عجائبه، درس العلماء نموذجًا حيًّا لطبيعة الحياة السياسية بين الملكة والشغالات في مملكة النمل، وشاهد العلماء كيف يكون الصراع على السلطة ديمقراطيًّا!.. وكيف تتغلب المصلحة العامة على المآرب الشخصية والنزعات العنصرية في أصغر مملكة في العالم.

وسلَّطت هذه النتائج الضوء على التركيب المعقَّد للحياة الاجتماعية في مملكة النمل التي تُعَدّ من أعقد النظم الاجتماعية في عالم الحشرات وأكثرها نجاحًا، وكانت دهشة العلماء كبيرة بعد أن أظهرت دراستهم طبيعة العلاقة بين الحاكم والمحكوم فيها من خلال الصراع حول تحديد النسبة الجنسية لسكان المملكة!

ويعرض هذا الصراع لمحة من الحياة السياسية لمجتمع النمل الذي لا توجد فيه ملكيَّة مستبدَّة مطلقة *تحت سيطرة الملكة الأم؛ حيث الملكة مسخَّرة لتحقيق إرادة نسلها، كما أن المملكة ليست بجنَّة للشغالات في المقابل. وأثبت العلماء أن الملكات والشغالات في مجتمع "نمل اللهب" في اختلاف وتفاوض للوصول إلى اتفاق نهائي حول تحديد نسبة ذكور وإناث النمل المنتجة حديثًا في المستعمرات، للحفاظ على استقرار ومستقبل المملكة*****.

وطبقًا لبحث حديث تم نشره في مجلة "جورنال أوف ساينس"، قام به فريق من الباحثين في جامعة "نورث كارولاينا"، فإن الشغَّالات وملكات النمل عادة ما يتوصلن -عن طريق التفاوض - إلى "حل وسط"في خلافهن المستمر حول نسبة الذكور والإناث.

يُذكر أن النمل من الحشرات الاجتماعية الناجحة، مثل: الزنابير، والنحل، وهو في حالة عمل دائم ومستمر، ويدين بكامل الولاء والانتماء لمستعمرته، والنمل يمثل 20% من الكائنات الحية على كوكب الأرض، وتبلغ أنواعه ما يقرب من 20.000 نوع من النمل تنتشر تقريبًا في كل مكان في العالم.

ونمل اللهب منشؤه الأصلي هو جنوب أمريكا، ويتسبَّب ف0;
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكم قتل النمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صرقعيشن :: « . إسَلامـيَات . » :: ۞·.· بيتك بالجـنه ·.·۞-
انتقل الى: